صحة المرأة

صحة المرأة

يوضح الدكتور مروان الصفدي طبيب الأسرة والحاصل على البورد البلجيكي فى طب الأسرة المشاكل والأعراض التى قد تحدث للمرأة وطرق الوقاية منها وتجنبها ويتحدث عن صحة المرأة بشكل عام .

  • اضطراب الدورة الشهرية

    متلازمة ما قبل الدورة الشهرية:

    تبدأ أعراض المتلازمة قبل بداية الدورة بأسبوعين أو أقل وتنتهي بعد يومين من بداية الدورة:

    .. اكتئاب وسرعة غضب وتشوش الذاكرة وشعور بالعدائية

    .. زيادة في الشهية، وأكل السكريات وبكاء وضعف في التركيز

    .. زيادة في الوزن، صداع، تورم الثديين، إمساك أو إسهال، إرهاق عام.

    آلام الدورة الشهرية:

    حالة طبيعية نتيجة تقلص الرحم، تزول بعد انتهاء الدورة، ينصح : باستخدام كيس الماء الساخن للتخفيف من الألم، والتقليل من الكافيين والمشروبات الغازية، وتناول السكر والصوديوم، ويمكن تناول بعض المسكنات الآمنة، ويفضل تناول مشروبات الساخنة المهدئة كالميرمية

    أما إن كانت المريضة تعاني من آلام مختلفة في الأعراض عن عسر الطمث فيفضل إحالتها إلى الطبيب، فقد يوجد أمراض أخرى مثل عسر الطمث الثانوي أو أورام حميدة أو خبيثة.

  • متابعة الحمل

    ينصح  بزيارة الطبيب قبل الحمل للمشورة والتخطيط له، وغالبا ما يسبق الحمل زيارة الطبيب ويمر الأمر بسلام، ولكن تبقى زيارة الطبيب قبل الحمل في غاية الأهمية عندما تكون المرأة مصابة ببعض الأمراض الجسدية أو النفسية ( ارتفاع الضغط، السكري، الصرع، الوسواس القهري) وتتلقى علاجا يضر بالحامل أو الجنين، أو تتعرض لمضاعفات مع الحمل، عند ذلك يجب أن يؤخذ هذا الأمر بجدية ، وعلى المرأة تحديد موعد لزيارة طبيب الأسرة الخاص بها تخبره عن رغبتها في الإنجاب ليضع لها خطة علاج مناسبة، وتتابع أيضا مع الطبيب المختص بمرضها، حتى بعد الولادة وأثناء الرضاعة حتى الفطام، ليعدل لها الجرعات المناسبة لكل مرحلة.

    اختبار الحمل أصبح متاحا في الصيدليات، حيث تعتمد هذه الاختبارات على وجود هرمون بيتا في البول، وفي حال عدم وجود الهرمون لا يعني عدم وجود الحمل، فقد يكون الهرمون ضعيف لم يظهر بعد، يمكن تكرار عملية الاختبار للتأكد، أو إجراء اختبار الحمل عند الطبيب

    متابعة الحمل عند طبيب الأسرة:

    الأعراض الأولية للحمل:

    • غياب الدورة الشهرية
    • تغيرات في الثدي، وجود ألم، وخزة، ثقل، وسواد محيط بالحلمة
    • زيادة التبول
    • صداع
    • رغبة بتناول أطعمة معينة ، وكراهية أطعمة أخرى
    • تقلبات في المزاج وعصبية وتوتر وكراهية روائح معينة بسبب التغيرات الهرمونية.

    وفي الأشهر الأخيرة من الحمل: يزيد وزن الجسم، وكذلك يزيد حجم الثدي،

    حرقة في المعدة ، انتفاخ في القدمين، ظهور دوالي في الساقين عند بعض النساء، والسلس البولي عند بعض النساء أيضا، وضيق في النفس نتيجة زيادة حجم الجنين.

     

    متابعة الحمل يعني الاهتمام بالأم والجنين:

    القيام بعمل التحاليل اللازمة، البول، والدم، والسكري ، وتقديم النصائح للحامل ، في نوعية الغذاء اللازم وكميته حسب حالة الأم الصحية ووزنها، وتحذيرها من تناول أدوية من غير مشورة الطبيب، ونوعية الملابس أن تكون قطنية وواسعة لئلا تضغط على الجنين وتعيق الدورة الدموية، ويفضل تجنب الجماع وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل

  • سن اليأس عند المرأة

    سن الياس عند المرأة مرحلة من المراحل الطبيعية التي تمر بها في حياتها
    يبدأ باضطراب في مواعيد الدورة الشهرية وينتهي بانقطاعها ما بين 45-55 ويظهر على المرأة أعراض متعددة بسبب توقف إنتاج هرمون الإستروجين والبراجسترون :

    أهم الأعراض:

    • تغير في المزاج وزيادة في العصبية
    • زيادة في الوزن
    • هشاشة في العظام
    • سلس بول
    • الشعور بالهبات الساخنة، ويمكن أن تشعر بها المرأة في الليل فيمنعها من النوم

    على المرأة أن تتغلب على هذا الأعراض وتعيش حياتها كما كانت سابقا، ولكن عليها أن تراعي:

    • الغذاء المتوازن قليل السعرات الحرارية
    • ممارسة الرياضة لتقليل الدهون وأيضا تقوية العظام وعمل القلب والعضلات
    • تناول المكملات الغذائية اللازمة لها في هذه المرحلة من العمر
    • مراجعة الطبيب والفحص الدوري للحفاظ على الصحة العامة.
  • التهاب عنق الرحم

    يتعرض عنق الرحم لالتهابات قد ينتج عنها أورام أو تقرحات، وقد تنمو نتوءات على عنق الرحم تكون ممتلئة بماء على شكل أكياس، وتنتقل الإصابة عن طريق الاتصال الجنسي بحامل هذا المرض.

    مسحة عنق الرحم:

    مسحة عنق الرحم تعني أخذ عينة من عنق الرحم بواسطة فرشاة تدخل عنق الرحم وتمسح كامل سطح عنق الرحم، ثم وضع هذه العينة على شريحة زجاجية وترسل إلى المختبر وذلك للكشف عن:

    • الأمراض السرطانية
    • الالتهابات المهبلية بأنواعها
    • أمراض الفطريات ( الكانديدا)
    • أمراض الطفيليات
    • التهابات الفيروسية مثل الهربس
    • ضمور المهبل
    • تقرحات عنق الرحم
    • أسباب العقم عند النساء
  • الإلتهاب المهبلي

    يوجد عدة أنواع لالتهاب المهبل:

    • التهاب جرثومي، ويحدث بسبب اختلال في توازن الجراثيم التي توجد في المهبل وقد يكون سببه إهمال النظافة الشخصية.
    • التهاب فطري ويحدث بسبب وجود فطريات مبيضة في المهبل.
    • التهاب ضموري يصيب النساء في سن الياس بسبب انخفاض في مستوى الإستروجين في الجسم
    • أمراض جنسية مثل السيلان والسفلس
    • أمراض جلدية
    • ضعف في جهاز المناعة في الجسم
    • الحساسية
    • داء الوحيدات المشعرة.

    أعراض التهاب المهبل:

    حرقة، حكة، افرازات ذات رائحة مزعجة، ألم عند الجماع، والعلاقة الجنسية تزيد الحالة سوءا.

    ينصح  بزيارة الطبيب تفاديا للمضاعفات.

  • الكشف المبكر عن الأورام

    ينتشر سرطان عنق الرحم بين النساء بعد سرطان الثدي، ويصعب الكشف عنه مبكرا، لذا من المهم الانتباه إلى الأعراض وزيارة الطبيب للكشف

    أهم الأعراض:

    نزف مهبلي في غير أيام الدورة وزيادة النزف وقت الدورة، مع ألم حين الجماع، وحرقة حين التبول  مع سلس في البول، وألم شديد في الحوض وفي غير أيام الدورة مما يستدعي زيارة الطبيب بأسرع وقت.

    ويعتبر السبب الرئيسي لهذا المرض هو انتقال العدوى بفيروس الورم الحميدي عن طريق الجماع، ولا تظهر على المرأة أية أعراض في بداية الإصابة، فقد يزول تلقائيا، وقد يكمن هذا الفيروس في الجسم ،  وبعد عدة سنوات يظهر بصورة سرطان عنق الرحم.

    العلاج متعدد حسب مراحل الورم ،  وقد يلجأ الطبيب إلى  استئصال الرحم لمنع انتشار الورم في أنحاء الجسم.

    يوجد لقاح ضد الإصابة بسرطان عنق الرحم للوقاية منه، ولكن تكلفته باهظة لا تستطيع معظم النساء الحصول عليه.

    الفحص الدوري مهم جدا للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم.

  • موانع الحمل

    أهم موانع الحمل:

    1- “حبوب منع الحمل”:

    تحتوي على هرمونين (الإستروجين والبروجستيرون): تقوم على منع إفراز البويضات من المبيضين (الإباضة).نسبه النجاح اكثر من %99 إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق من فوائدها ان تحدّ من مخاطر الإصابة بالسرطان البطاني الرحمي وسرطان المبيض؛ لا ينبغي تناولها في فترة الرضاعة الطبيعية؛

    2- الأقراص التي لا تحتوي إلاّ على البروجستيرون:

    أو “حبوب منع الحمل الخفيفة” تحتوي على البروجستيرون فقط، ولا تحتوي على الإستروجين تقوم بتغلّيظ مخاط عنق الرحم للحيلولة دون التقاء السائل المنوي بالبويضة وتمنع الإباضة بنسبة نجاح اكثر من %99 إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق كما يمكن تناولها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية؛ يجب تناولها في الوقت نفسه كل يوم.

    3- الوسائل المزروعة:

    نبابيت أو كبسولات صغيرة ومرنة توضع تحت جلد الذراع العلوي؛ وتحتوي على هرمون البروجستيرون فقط تتبع التقنية ذاتها التي تتبعها الأقراص التي لا تحتوي إلاّ على البروجستيرون بنسبة نجاح أكثر من %99 . يجب أن يتم زرع تلك الوسائل ونزعها من قبل أحد مقدمي خدمات الرعاية الصحية؛ يمكن استخدامها لمدة تتراوح بين 3 و5 أعوام حسب نوع الأداة المزروعة؛ من الشائع حدوث نزيف مهبلي دون أن يسبّب أي ضرر.

    4- الحُقن التي لا تحتوي إلاّ على البروجستيرون :

    تُحقن في العضل كل شهرين أو ثلاثة أشهر، حسب المنتج تتبع التقنية ذاتها التي تتبعها الأقراص التي لا تحتوي إلاّ على البروجستيرون. نسبة النجاح اكثر %99 إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق. تقوم بتأخّير عودة الخصوبة (1-4 أشهر) بعد الاستخدام؛ من الشائع حدوث نزيف مهبلي دون أن يسبّب أي ضرر

    5- حُقن منع الحمل:

    أو حُقن منع الحمل التوليفية التي تُعطى كل شهر . تُحقن في العضل مرّة كل شهر، وتحتوي على الإستروجين والبروجستيرون تتبع التقنية ذاتها التي تتبّعها موانع الحمل الفموية التوليفية. نسبة النجاح أكثر من %99 إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق. من الشائع حدوث نزيف مهبلي دون أن يسبّب أي ضرر.

    6- اللولب النحاسي:

    الجهاز الذي يحتوي على النحاس جهاز بلاستيكي صغير ومرن يحتوي على لولوب أو سلك نحاسي يوضع داخل الرحم. يؤدي النحاس إلى إتلاف السائل المنوي ومنع التقائه بالبويضة . نسبة النجاح أكثر من %99.من الشائع أن تطول فترات الحيض وتشتدّ خلال الأشهر الأولى من الاستخدام ولكن دون أن تسبّب أيّ ضرر؛ يمكن استخدامه أيضاً لأغراض منع الحمل الاستدراكي

    7- اللولب الهرموني:

    الليفونورجيستريل . جهاز بلاستيكي على شكل حرف T يوضع داخل الرحم ويفرز، باطراد ، كميات قليلة من الليفونورجيستريل كل يوم يحول دون نمو بطانة الرحم . نسبة النجاح أكثر من %99 تقوم بتقلل من التقلصات الحاصلة أثناء الطمث وأعراض انْتِباذٌ بطانة الرحم؛ وانقطاع الحيض (انقطاع دم الطمث) لدى فئة معينة من مستخدمات الوسيلة

    8- العوازل الذكرية:

    أغماد أو أغلفة تغطي قضيب الرجل المنتصب. تشكّل العوازل حاجزاً يحول دون اتصال السائل المنوي بالمهبل.نسبة النجاح%98 إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق.تحمي أيضاً من العداوى المنقولة جنسياً، بما في ذلك عدوى فيروس الأيدز

    9- العوازل الأنثوية:

    أغماد أو بطانات مصنوعة من غشاء بلاستيكي رقيق وشفاف وليّن تتناسب بشكل رحب داخل مهبل المرأة تشكّل حاجزاً يحول دون اتصال السائل المنوي بالمهبل . نسبة النجاح90% إذا ما تم استخدامها بشكل صحيح ومتسق تحمي أيضاً من العداوى المنقولة جنسياً، بما في ذلك عدوى فيروس الأيدز

    10- تعقيم الذكور:

    (استئصال الأسهرين) : أسلوب يُستخدم لأغراض منع الحمل بطريقة دائمة عن طريق سدّ أو قطع الأسهرين اللّذين يحملان السائل المنوي من الخصيتين. يمكّن من الفصل بين المني والسائل المنوي المقذوف. نسبة النجاح اكثر من 99% بعد تقييم السائل المنوي بعد مرور ثلاثة أشهر على إجراء العملية. تأخّر المفعول بثلاثة أشهر عند بقاء بعض المني المخزّن؛ لا تؤثّر في أداء الذكور الجنسي؛ لا بدّ أن يكون الاختيار عن طواعية ووعي.

    11- تعقيم الإناث:

    (ربط البوقين):أسلوب يُستخدم لأغراض منع الحمل بطريقة دائمة عن طريق سدّ أو قطع البوقين يحول دون التقاء البويضات بالسائل المنوي. نسبة النجاح أكثر من %99 لا بدّ أن يكون الاختيار عن طواعية ووعي.

    12- أسلوب انقطاع الحيض أثناء الرضاعة:

    أسلوب مؤقت لمنع الحمل لدى النوافس اللائي انقطعت دورة الحيض لديهن؛ يشترط أن تقتصر الأم على إرضاع طفلها طبيعياً قبل بلوغه ستة أشهر من العمر. يحول دون إفراز البويضات من المبيضين (الإباضة) نسبة النجاح %99 إذا ما تم استخدامه بشكل صحيح ومتسق هو أسلوب مؤقت لمنع الحمل يستند إلى الأثر الطبيعي للرضاعة الطبيعية على الخصوبة